مقالاتمقالات للدكتورة هلا السعيد

اليوم العالمي للاشخاص ذوي الاعاقه

بقلم الدكتورة / هلا السعيد

اليوم العالمي للاعاقة 2021 ، ويصادف هذا اليوم الثالث من ديسمبر من كل عام، وما زال العالم منذ عام 1992م حتى اليوم يحتفل باليوم العالمي للاعاقه تأكيدًا على أهمية توعية الناس في كيفية التعامل معهم في العالم
والذي يأتي هذا العام تحت شعار: “قيادة ومشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة نحو عالم شامل للجميع ، يمكن الوصول إليه ومستدام إلى ما بعد مرحلة كوفيد – 19

اليوم العالمي للاعاقة

يصادف اليوم العالمي للإعاقة في كل عام يوم الثالث من ديسمبر، أو ما يُعرف باسمِ اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة، وهذا التحديد جاء من منظمة الامم المتحدة متعاونة مع عدد من الهيئات الصحية الحكومية والخاصة حول العالم، وجدير بالقول إنّ منظمة الأمم المتحدة بدأت بالاحتفال بهذا اليوم في عام 1992 ميلادية، وكان هذا الاحتفال تحت شعار واحد هو “يوم للجميع”، وكان الهدف من هذا الشعار زيادة الوعي بمسألة الإعاقة وجعل التفكير بمن يملكون هذه الإعاقة جزءًا من حياة الناس، ويهدف هذا اليوم إلى زيادة وعي الناس أيضًا وتعريفهم بالواجبات التي عليهم تجاه ذوي الاعاقه في جميع أنحاء العالم.

أهداف اليوم العَالمي للإعاقة
  • إن من أبرز أهداف اليوم العالمي للإعاقة هي رفع مستوى الوعي عند المجتمعات تجاه الأفراد الذين يعانون من الإعاقات الجسدية من أجل التعرف على كيفية معاملتهم والتعامل معهم.
  • يهدف اليوم العالمي للإعاقة أيضًا إلى المساهمة في فهم مشكلات ذوي الاعاقه والعمل على حلِّها بشتى الوسائل والطرق.
  • السعي وراء تأمين حقوق ذوي الاعاقه كاملة وعدم المساومة في أي حق من الحقوق التي يمنحهم إياها القانون.
  • السعي إلى إزالة كامل العقبات والمشاكل التي تعيق حياة ذوي الاعاقه والمساهمة بشتى الوسائل الصحية من أجل الحد من تأثير إعاقتهم على حياتهم اليومية.
  • المساهمة والسعي وراء تقديم الدعم النفسي كاملًا ذوي الاعاقه
  • إلقاء الضوء على المشاريع والإنجازات العظيمة التي قام بها ذوي الاعاقه في مختلف الأنشطة والمجالات، وهذا ما يدفع الكثيرين منهم إلى عدم الاستسلام للإعاقة ومتابعة الحياة والسعي لتحقيق الإنجازات العظيمة والأحلام الكبيرة.
  • ومن أهم أهداف اليوم العالمي لذوي الاعاقه هو تقديم برامج التأهيل والتدريب لهؤلاء الذين يعانون من الإعاقات الجسدية المختلفة في سبيل تمكينهم من الانخراط بالمجتمع.
كيف نتعامل مع الاشخاص ذوي الاعاقه:

تتمثل عملية التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة بالشكل الأساسي على تقديرهم واحترامهم ودمجهم بالمجتمع دون إعطاؤهم الإحساس على أنهم مختلِفون عن بقية الأفراد، فإن هذه الفئة على وجه التحديد تحتاج دومًا إلى الدعم والتحفيز وإزالة حاجز الخوف من أمامهم، حتى يستطيعوا بناء جسر ثقة ويتقدَّمون للانخراط والاندماج في المُجتمع وتقديم المهارات والمواهِب المدفونة لديهم، فكل ما على الأفراد القيام به هو التعامل مع هذه الفئة بالشكل الطبيعي وعدم إشعارهم بأنهم مختلفين عن المجتمع، وهذا كفيل بأن يجعلهم أكثر إنتاجية وقدرة على تقديم كُل ما لديهم من أجل خدمة أنفسهم وخدمة المُجتمع ككُل.

كيفية دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع:

تعمل الأمم المتحدة على العديد من الاستراتيجيات في عملية دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمعات بشكل أساسي، حتى يتمكنوا من الانخراط والتعامل مع الناس دون أي خوف أو قلق في حياتهم، وهذا ما عزز من قيمة الأشخاص ذوي الإعاقة وجعلهم قادرين على المواصلة والسعي من أجل الإبداع في مختلف الظروف، لذلك فإن أهم خطوة هي التعامل معهم بالشكل الطبيعي ودعمهم في مختلف الظروف، حتى يتمكنوا من الإبداع والإتقان على كافة الأصعِدة والمستويات دون أي خوف أو قلق.

رسالتي للمجتمع……

* نحن مجتمع واحد، فيه الكثير من الاختلافات فعليك ان تدعم الأشخاص ذوي الإعاقة واجعلهم قادرين على الإبداع والانطلاق نحو العالم.
* الإعاقة الحقيقية تقع في فكر الإنسان حينما يخبره عن شيء ما أنَّه مستحيل، وإذا ما تخطى هذا الجانِب، فإنه يكون قادرا على تحقيق المستحيلات.
* القوة الكبرى ليست في الجسد، وإنما في الفكر، فإذا ما استخدمت عقلك بطريقة مثالية فإنك تستطيع، قل نعم أنا أستطيع واصنع الإبداع.
* مارس حياتك بكل حب، فأنت فردًا من هذا المجتمع ولا تختلف عن أي شخص فيه، تستطيع الإنجاز ما دمت حيًا، ولا تسمح لأي شيء أن يهزمك، تمرد على المصاعب واصنع منها سلما للنجاح.
* واصل التقدم نحو حلمك وأهدافك مهما بدت لك عثرات الطريق صعبة، قاوم لإزاحتها ولا تتوقف ما دمت قادرا على السير للأمام.

الإنجاز الحقيقي هو التغلب على مشاكلك وجعلها حافز للوصول إلى ما تريد في حياتك.
* كل عام وهذا العالم مليء بالحب والإيجابية ما دمتم بيننا، فأنتم منا ونحن منكم.
* في اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة نقدم لهم الدعم والحب لأجل أن يثبتوا أنهم أقوياء ويستطيعون تحقيق المستحيلات وليست الشفقه .

اخيرا تذكرو ……
انتم من يحول الاعاقه لطاقه والالم لامل والمحنة لمنحة
بعزيمتكم وارادتكم الصلبه
كل عام وانتم بتميز
كل عام وانتم بتفوق
كل عام وانتم بقوة وصلابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى